منتدى ابورزق
اهلا وسهلا بك اخي الزائر في منتدى ابورزق قم بالتسجيل

قال الفرزدق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قال الفرزدق

مُساهمة من طرف aborzg في الخميس 23 فبراير 2012, 12:11

لا قوم أكرم من تميم إذ غدت ... عوذ النساء يسقن كالآجال
الضاربون إذا الكتيبة أحجمت ... والنازلون غداة كل نزال
والضامنون على المنية جارهم ... والمطعمون غداة كل شمال
أبني غدانة إنني حررتكم ... فوهبتكم لعطية بن جعال
فوهبتكم لأحقكم بقديمكم ... قدما وأفعله لكل نوال
لولا عطية لاجتدعت أنوفكم ... من بين ألأم أعين وسبال
إني كذاك إذا هجرت قبيلة ... جدعتهم بعوارم الأمثال
أبنو كليب مثل آل مجاشع ... أم هل أبوك مدعدعا كعقال
دعدع بأعنقك التوائم إنني ... في باذخ يا بن المراغة عال
وابن المراغة قد تحول راهبا ... متبرنسا لتمسكن وسؤال
ومكبل ترك الحديد بساقه ... أثرا من الرسفان في الأحجال
وفدت عليه شيوخ آل مجاشع ... منهم بكل مسامح مفضال
ففدوه لا لثوابه ولقد ترى ... بيمينه ندبا من الأغلال
ما كان يلبس تاج آل مجاشع ... إلا هم ومقاول الأقيال
كانت منادمة الملوك وتاجهم ... لمجاشع وسلافة الجريال
ولئن سألت بني سليم أينا ... أدنى لكل أرومة وفعال
لينبئنك رهط معن فأتهم ... بالعلم والأتقون من سمال
إن السماء لنا عليك نجومها ... والشمس مشرقة وكل هلال
ولنا معاقل كل أعيط باذخ ... صعب وكل مباءة محلال
إن ابن أخت بني كليب خاله ... يوم التفاضل ألأم الأخوال
بعل الغريبة من كليب ممسك ... منها بلا حسب ولا بجمال
سود المحاجر سيئ لباتها ... من لؤمهن ينكن غير حلال
ككلاب أعبد ثلة تبعتهم ... حملت أجنتها بشر فحال
يعوين مختلط الظلام كما عوت ... خلف البيوت كلابها لعضال
يرفعن أرجلهن عن مفروكة ... مق الرفوغ رحيبة الأجوال
تلقى الأيور بظهورهن كأنها ... عصب الفراسن أو أيور بغال
يسلحن أنتن ما أكلن عليهم ... لما وجدن حرارة الإنزال
إني وجدت بني كليب إنما ... خلقوا وأمك مذ ثلاث ليال
يرويهم الثمد الذي لو حله ... جرذان ما رواهما ببلال
لا ينعمون فيستثيبوا نعمة ... لهم ولا يجزون بالإفضال
يتراهنون على جياد حميرهم ... من عانة الغذوان والصلصال
وكأنما مسحوا بوجه حمارهم ... ذي الرقمتين جبين ذي العقال
ومهور نسوتهم إذا ما أنكحوا ... غذوي كل هبنقع تنبال
يتبعنههم سلفا على حمراتهم ... أعداء بطن شعيبة الأوشال
ويظل من وهج الهجيرة عائذا ... بالظل حيث يزول كل مزال
وحسبت حربي وهي تخطر بالقنا ... حلب الحمارة يا بن أم رغال
كلا وحيث مسحت أيمن بيته ... وسعيت أشعث محرما بحلال
تغلو جداء بني كليب فيهم ... ودماؤهم وأبيك غير غوالي
تبكي المراغة بالرغام على ابنها ... والناهقات ينحن بالأعوال
سوقي النواهق مأتما يبكينه ... وتعرضي لمصاعد القفال
سربا مدامعها تنوح على ابنها ... بالرمل قاعدة على جلال
قالوا لها ائتجري جريرا إنه ... أودى الهزبر به أبو الأشبال
ألقى عليه يديه ذو قومية ... ورد يدق مجامع الأوصال
قد كنت لو نفع النذير نهيته ... أن لا يكون فريسة الرئبال
إني رأيتك إذ أبقت فلم تئل ... خيرت نفسك من ثلاث خصال
بين الرجوع إلي وهي قطيعة ... في فيك مدنية من الآجال
أو بين حي أبي نعامة هاربا ... أو باللحاق بطيئ الأجبال
ولقد هممت بقتل نفسك خاليا ... أو بالفرار إلى سفين أوال
فالآن يا ركب الجداء هجوتكم ... بهجائكم ومحاسب الأعمال
فأسأل فإنك من كليب والتمس ... بالعسكرين بقية الأظلال
إنا لتوزن بالجبال حلومنا ... ويزيد جاهلنا على الجهال
فاجمع مساعيك القصار فوافني ... بعكاظ يا بن مربق الأجمال
واسأل بقومك ما جرير ودارم ... ما ضم بطن منى من النزال
تجد المكارم والعديد كليهما ... في دارم ورغائب الآكال
وإذا عددت بني كليب لم تجد ... حسبا لهم يوفي بشسع قبال
لا يمنعون لهم خدام حليلة ... بمهابة منهم ولا بقتال
أجرير إن أباك إذ أتعبته ... قصرت يداه ومد شر حبال
إن الحجارة لو تكلم خبرت ... عنكم بألأم دقة وسفال
هل تعلمون غداة يطرد سيبكم ... بالسفح بين مليحة وطحال
والحوفزان مسوم أفراسه ... والمحصنات يجلن كل مجال
يحدرن من أمل الكئيب عشية ... رقص اللقاح وهن غير أوال
حتى تداركها فوارس مالك ... ركضا بكل طوالة وطوال
لما عرفن وجوهنا وتحدرت ... عبرات أعينهن بالإسبال
وذكرن من خفر الحياء بقية ... بقيت وكن قبيل في أشغال
وأرين أسؤقهن حين عرفننا ... ثقة وكن روافع الأذيال
بفوارس لحقوا أبوهم دارم ... بيض الوجوه على العدو ثقال
كنا إذا نزلت بأرضك حية ... صماء تخرج من صدوع جبال
تخشى بوادرها شدخنا رأسها ... بمشدخات للرؤوس عوال
إنا لننزل ثغر كل مخوفة ... بالمقربات كأنهن سعال
قودا ضوامر في الركوب كأنها ... عقبان يوم تغيم وطلال
شعثا عوابس قد طوى أقرابها ... كر الطراد لواحق الآطال
بأولاك تمنع أن تنفق بعدما ... قصعت بين حزونة ورمال
وبهن ندفع كرب كل مثوب ... وترى لها جددا بكل مجال
إني بنى لي دارم عادية ... في المجد ليس أرومها بمزال
وأبي الذي ورد الكلاب مسوما ... بالخيل تحت عجاجها المنهال
قلقلا قلائدها تساق إلى العدى ... رجع الغذي كثيرة الأنفال
فكأنهن إذا فزعن لصارخ ... وخرجن بين سوافل وعوال
وهززن من فزع أسنة صلب ... كجذوع خيبر أو جذوع أوال
طير يبادر رائحا ذا غبية ... بردا وتسحقه خريق شمال
علقت أعنتهن في مجرومة ... سحق مشذبة الجذوع طوال
تغشى مكللة عوابسها بنا ... يوم اللقاء أسنة الأبطال
ترعى الزعانف حولنا لقيادها ... وغدوهن مروح التشلال
يوم الشعيبة يوم أقدم عامر ... إقدام مشعلة الركوب رعال
وترى لواحيها يثوب لحاقها ... ورد الحمام حوائر الأوشال
شعثا قد انتزع القياد بطونها ... من آل أعوج ضمر وفحال
شم السنابك مشرف أقتادها ... وإذا انتضين غداة كل صقال
في جحفل لجب كأن زهاءه ... جبل الطراة مضعضع الأميال
يعذمن وهي مصرة آذانها ... قصرات كل نجيبة شملال
وترى عطية والأتان أمامه ... عجلا يمر بها على الأمثال
ويظل يتبعهن وهو مقرمد ... من خلفهن كأنه بشكال
تبع الحمار مكلما فأصابه ... من خلفه بنهيقه بنكال
وترى على كتفي عطية مائلا ... أرباقه عدلت له بسخال
يمشي بها حلما يعارض ثلة ... قبحا لتلك عطي من أعدال
نظروا إلي بأعين ملعونة ... نظر الرجال وما هم برجال
إن المكارم يا كليب لغيركم ... والخيل يوم تنازل الأبطال

aborzg
Admin

المساهمات : 187
تاريخ التسجيل : 23/02/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aborzg.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى